اخباريـات عالمية

حزب التحرير :النظام التركي..كناطح صخرة يوماً ليوهنها!

sami |
حزب التحرير :النظام التركي..كناطح صخرة يوماً ليوهنها! نشطاء من حزب التحرير في تركيا

شبكة اخباريات: أفادت مصادر في حزب التحرير أن قوات الأمن التركية قامت بحملة مداهمات لبيوت شباب الحزب فاعتقلت الكثير منهم ولا زالت مستمرة في ملاحقتهم في أنحاء متعددة من تركيا، وبحسب كل من رويترز و البي بي سي فقد اعتقلت الشرطة نحو 200 ممن يشتبه في انتمائهم لحزب التحرير الإسلامي المحظور في مداهمات متزامنة في 23 إقليماً في أنحاءأحد معتقلي حزب التحرير في تركيا البلاد .  وقد ذكر الحزب في بيان له تلقت شبكة اخباريات نسخة عنه، عقب حملة الاعتقالات هذه أنها تأتي عشية انعقاد مؤتمر حزب التحرير- ولاية تركيا في إسلامبول والذي كان مقرراً عقده اليوم الأحد 26-7-2009 وبعد أن قام حزب التحرير في تركيا بتوزيع بياناً بمناسبة الذكرى الأليمة للقضاء على الخلافة، وبعد يومين من انعقاد مؤتمر حزب التحرير لعلماء المسلمين في إندونيسيا .

وهاجم البيان بشدة الطبقة السياسية الحاكمة في تركيا بشقيها "من العلمانيين أزلام الإنجليز، ومن اللابسين لباس المسلمين وهم للإسلام عدو، عملاء أمريكا.." معتبرا أن هؤلاء وأولئك قد اجتمعوا "رغم اختلاف مصالح أسيادهم، اجتمعوا على الحقد على الإسلام والمسلمين، وعلى الكيد للخلافة والعاملين لها " بحسب تعبير البيان.

واعتبر الحزب في بيانه أن اشتداد الحملة على شبابه تأتي لما لحق بحكام تركيا "من غيظ، لأنمجموعة من معتقلي الحزب الخلافة قد أوشكت على أن تصعق مراكزهم بعد أن قضّت مضاجعهم!" وأن هذه الحملة وما يخططون ويدبرون ضد الحزب وشبابه ستكون وبالاً عليهم .
واعتبر الحزب أيضاً أن حكام تركيا بشقيهم إن "ظنوا أنهم سيحولون دون قيام الخلافة، فإنهم إلى الحمق أقرب، إن لم يكونوا قد وقعوا فيه" معتبراً إن كل المحاولات الرامية لإلحاق الأذى والضرر بجند الخلافة لن تفت في عضد شباب الحزب ولن تضعفهم ولن تحول دون قيام الخلافة من جديد حسب تعبير البيان.
 
وفي ختام بيانه وجه الحزب إنذاراً لحكام تركيا بقوله "وأما نحن في حزب التحرير، فإننا ننذر علمانيي تركيا، أزلام الإنجليز، ولابسي لباس المسلمين وهم للإسلام عدو، عملاء أمريكا، ننذر كليهما بأن الخلافة عائدة بإذن الله إلى المكان الذي توقفت فيه، عائدة إلى إسلامبول، عائدة إلى حيث قلعة الإسلام، وأنف الكافرين والظالمين راغم في التراب!".

أضف تعليقاً المزيد