تقارير وتحقيقات

وادي غزة .. والجريمة المستمرة بحق الإنسان والبيئة

sami |
وادي غزة .. والجريمة المستمرة بحق الإنسان والبيئة

خاص بـ"شبكة اخباريات"/ تحقيق - محمد عثمان: ما أن تحط بقدميك أو بعجلات عربتك على جسر وادي غزة الواقع تماما على شاطئ  بحر منطقة وسط قطاع غزة والمتصل به أيضا حتى تكاد تشعر بنفسك تريد الطيران بسرعة فائقة بحيث لا يتعدى وجودك في تلك المنطقة ثانية واحدة على أكثر تقدير, ليس من أجل إحساس جميل قد تشعر به عند مرورك على هذا الجسر الذي يتسرب من تحته الوادي ليصب في البحر وإنما بسبب إحساس سيتملكك على الفور وهو الغثيان و الرغبة في التقيؤ بسبب تلك الرائحة الكريهة التي غزت أنفك بشكل مفاجئ لأن ما يجري في شريان ذلك الوادي إنما هي مياه عادمة من الصرف الصحي ذات الرائحة والشكل الكريهين للغاية قطعا معهما مسلسل متعتك مع شاطئ البحر الذي يضيف رونقا جذابا لساحل قطاع غزة رغم ما تسكنه من آلام.
فمن المسئول عن مشكلة وادي غزة في تحويله من محمية طبيعية إلى مستنقع يمتد نحو تسعة كيلومترات داخل قطاع غزة؟ وماهي آثاره الصحية والبيئية؟ وماذا فعل المسئول الفلسطيني المختص بهذا المجال لإنهائه وإنهاء معاناة ومأساة الإنسان والبيئة الفلسطينية؟


الخيط الأول للجريمة..
 لكل جريمة معالم وخيط أولا نبدأ منهما لننتهي إلى الحقيقة, وقد بدأنا في البحث عنها من الوادي نفسه وتاريخه وأهميته, فوادي غزة كما يقول الأستاذ "منذر سالم" مدير حماية البيئة في سلطة جودة البيئة في مدينة غزة " يعتبر وادي غزة أحد أهم المعالم الطبيعية الرئيسية في قطاع غزة، وهو من أطول وديان فلسطين, إذ ينبع من جبال الخليل وتحديدا من قرية السموع في مدينة الخليل، وانحداره العام من الشرق إلى الغرب ويمر ببئر السبع ويصب في البحر المتوسط في ساحل غزة، يبلغ طول وادي غزة من المنبع للمصب حوالي (160 كم)، وطوله داخل قطاع غزة حوالي (9 كم)، يبلغ ارتفاع أرض الوادي عند الحدود الشرقية حوالي (80 م) ويصل إلى نقطة الصفر عند المصب في البحر المتوسط "
وادي غزة داخل حدود قطاع غزة ينقسم كما تابعناه من خلال هذا التحقيق إلى مجموعة من المناطق التي تمتد من السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948م(إسرائيل) حتى مصبه في بحر غزة, المنطقة الأولى للمجرى تمتد من النقطة الأولى له عند السياج الفاصل لقطاع غزة وحتى جسر وادي غزة الشرقي, والثانية تمتد منه حتى جسر وادي غزة الواقع على شارع صلاح الدين, والثالثة منه حتى جسر وادي غزة القديم (المصري), والرابعة منه حتى منطقة محطة توليد الكهرباء, والخامسة منها حتى مدخل منطقة المغراقة, والسادسة منها حتى منطقة منتزه وادي غزة سابقا, والسابعة منها حتى جسر المشاة (منطقة أبو مدين), والثامنة منه حتى جسر وادي غزة (الطريق الساحلي), والتاسعة منه حتى شاطئ البحر (مصب الوادي), وجميع هذه المناطق لمجرى وادي غزة  الممتدة داخل حدود قطاع غزة والتي تطل بكل مساحتها على كافة المناطق التي تتبع  البلديات الخمسة في منطقة الوسطى بقطاع (بلدية وادي غزة والبريج والنصيرات والمغراقة والزهراء)  لا تصلح للاقتراب منها حتى لما رصدناه بها من انتهاكات لحرمة الوادي من ردم وتضييق لمجراه ورمي للمخلفات الصلبة والردم فيه والمياه العادمة غير المعالجة نهائيا التي تجري في عروقه وجثث حيوانات نافقة ما أدى إلى تكاثر حشرات كالبعوض وتلوث المياه الجوفية.


المياه العادمة بالوادي..لماذا؟!!
ما أن تحاول دراسة أو ملاحقة قضية أو مشكلة معينة في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل عام حتى تجد أن الاحتلال هو سببا مباشرا في نشأتها, وهذا ليس تماشيا مع مقولة "تعليق كل شئ على شماعة الاحتلال" وإنما هو واقعا حقيقيا, أقامت دولة الاحتلال عددا من السدود والخزانات المائية على تلك الأودية المتفرعة من وادي غزة مما تسبب في انحسار المياه وعدم جريانها في مجراها الطبيعي داخل منطقة قطاع غزة , وفي السبب الرئيسي لمشكلة لتحويل وادي غزة إلى مكبا للنفايات ونهرا للمياه العادمة غير المعالجة تماما يقول المهندس "فريد عاشور" من مصلحة مياه بلديات الساحل الجسم غير الحكومي لإدارة المياه والصرف الصحي في قطاع غزة " منذ فترة طويلة أغلق الاحتلال الإسرائيلي وادي غزة ومنع تدفق المياه عبره إلى قطاع غزة وأقام السدود لهذا الغرض عند الحدود الفاصلة بين أراضي ال48 المحاذية للقطاع وبين قطاع غزة نفسه, ومنذ ذلك الحين أغلق تماما, وإذا ما جاءت فيضانات وكميات أمطار كبيرة فهذا سيؤدي إلى غرق الأراضي الزراعية على جانبي الوادي"
لكن هل الواقع السيئ يكون بالنسبة للمسئول فرضا يجب أن يستسلم له ويتماشى معه دون تغيير فيه؟ هذا السؤال قمت بطرحه على الأستاذ "محمد أبو اشكيان" رئيس بلدية النصيرات فأجاب " الاحتلال هو السبب ووادي غزة هو واقع ولا نستطيع تغييره بشكل كبير" من المحتمل جدا أن الجواب جاء بهذه الصيغة نظرا لفقدان التخصص وليس لفقدان الاهتمام حتى لا نظلم شخص رئيس البلدية.
لعل الجواب يأتي من المهندس "فريد عاشور" من مصلحة مياه بلديات الساحل حيث يقول " التلوث في الوادي من الخمس بلديات التي تقع في منطقة الوسطى والتي تطل عليه وهي بلدية وادي غزة والبريج والنصيرات والمغراقة والزهراء, فالكل يعتبره مكبا ولا أحد يحكم الوادي أي البلديات وهو ما خلق مشكلة حقيقية "
الواقع السيئ ورغم انه من صناعة الاحتلال الإسرائيلي من خلال بنائه لتلك السدود على حدود قطاع غزة لمنع مياه وادي غزة لدخول القطاع منذ سنين إلا أن هذا الواقع جعل المواطنين والمسئولين عن البيئة الفلسطينية يتعاملون معه بشكل سيئ أيضا ما أدى  خلق مجموعة من المشاكل التي شوهت الوادي وامتدت يدها إلى مجالات أخرى كان المواطن والبيئة في غنى عنها.


الوادي مسكن البعوض.
"البعوض يكون في فترة الصيف كخلايا نحل تتجمع بشكل كبير جدا هنا في منطقة الوادي والمناطق المجاورة له " حديث أحد السكان في منطقة الوادي القريبة من بحر منطقة الوسطى ويدعى "أحمد أبو كاش" والذي كان ناقما وبشدة بسبب تأثيرات الوادي وخلق مشاكل جمة وعلى رأسها بالنسبة له مشكلة انتشار البعوض وبشكل مكثف خلال أشهر فصل الصيف ما يقلب حياتهم وحياة ساكني المنطقة إلى جحيم حقيقي, فالبعوض هو فصيلة من الحشرات من رتبة ذوات الجناحين تتغذى إناثها على دم الإنسان وأكثر الحشرات الماصة للدماء انتشاراً، ويسبب المضايقة بلدغاته المتكررة، و ينقل العديد من الأمراض منها الملاريا، كما يتغذى البعوض أيضا على دم الحيوانات والطيور, أنثى البعوض هي وحدها التي تتغذى على الدم لأنه ضروري لنضج البيض، في حين أن الذكر يتغذى على عصارة النباتات و رحيق الأزهار, و يتميز فم الأنثى بأنه مزود بأجزاء دقيقة تساعد على ثقب الجلد و امتصاص الدم (اللسان الثاقب الماص), تعمل وجبة الدم التي تناولتها الأنثى على تكوين البيض، و تضع الأنثى البيض فوق سطح الماء الذي يعتبر أساسياً لفقس البيض, وتعتبر تجمعات مياه الأمطار والبرك، و حمامات السباحة غير المستعملة وخزانات المياه غير المغطاة ومياه الرشح الأرضي و ما شابه ذلك كلها أماكن صالحة لوضع البيض, وتسبب لدغة البعوضة التهابا في الجلد خاصة عند الأطفال, وتظهر بقعة حمراء حول مكان اللدغة وقد يتورم الجلد نتيجة لذلك, وهناك أنواع من البعوض قد تنقل المرض للإنسان أثناء تغذيتها على الدم, ومن أهم تلك الإمراض التي ينقلها مرض الملاريا ومرض الفلاريا (داء الفيل) ومرض الحمى الصفراء.
وبالتالي فان وادي غزة هو البيئة الملائمة لنمو ومعيشة البعوض بسبب انتشار المياه العادمة والبرك في كافة مناطق الوادي داخل قطاع غزة بالإضافة إلى وجود الكثير من جثث الحيوانات والطيور النافقة التي يتغذى على دمائها, ما يؤدي إلى انتشار الأمراض الخطيرة والقاتلة بين سكان المنطقة.


وادي غزة..وتدمير المرعى الوحيد في القطاع..

الوادي هو جزءا من المنظومة البيئية الفلسطينية في قطاع غزة, لكن وللأسف هذا الجزء والذي من المفترض أن يكون محمية طبيعية و جزءا ايجابيا منها أصبحت سلبياته لا تعد ولا تحصى, فقطاع غزة غني بالتربة الخصبة والتي تزرع فيها الكثير من صنوف الخضروات والفواكه, لكن وعلى امتداد الوادي داخل القطاع كان هناك أثارا سلبية على التربة, فيقول المهندس "نزار الوحيدي" نائب مدير عام المياه والتربة في سلطة المياه " تعرضت الأراضي في وادي غزة على مدار السنوات الماضية لكميات ضخمة جدا من المياه العادمة وغير المعالجة نهائيا من مخيمات منطقة وسط قطاع غزة بالإضافة إلى فائض محطة معالجة المياه العادمة في مدينة غزة الأمر الذي أدى إلى تلوث التربة وإفساد البيئة ومنع استغلال الأراضي حول وادي غزة لأي شئ من الإنتاج النباتي أو الحيواني, حيث أن منطقة ا

أضف تعليقاً المزيد