اخباريات فلسطينية

الغصين: الداخلية ستنفذ حكم الإعدام بحق عدد من تجار المخدرات الذين تم إلقاء القبض عليهم

رومل السويطي |
الغصين: الداخلية ستنفذ حكم الإعدام بحق عدد من تجار المخدرات الذين تم إلقاء القبض عليهم

شبكة اخباريات: اختتمت وزارة الداخلية التابعة لحكومة حماس في غزة فعاليات الحملة الوطنية لمكافحة المخدرات في حفل ختامي عقد في وزارة الأسري ظهر اليوم الأحد، و كانت الوزارة قد أطلقت هذه الحملة برئاسة الدكتور العقيد كمال أبو ندى في السادس والعشرين من يونيو الماضي، وشارك في هذه الحملة عدد من المؤسسات والجهات الحكومية، و حضر الحفل الختامي للحملة ووزير العدل أ.محمد فرج الغول والمهندس إيهاب الغصين مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام ، د. حازم السراج ، د.يونس الأسطل ، والأمين العام لحركة الأحرار خالد أبو هلال وعدد من الشخصيات الاعتبارية.

بدوره أكد الغول على أن الحكومة "المقالة" اعتمدت عدة أساليب للعمل على مواجهة هذه الآفة وقال:" الأسلوب الأول هو التبيين والدعوة وإظهار خطورة المخدرات على المجتمع الفلسطيني"

وتابع الغول:" والأسلوب الآخر هو العقاب بل تشديد العقاب حيث قامت بالتعامل مع القانون المصري الذي ينص على إعدام تاجر المخدرات والحبس ما لا يقل عن 7 سنوات للمدمن حتى لا يسهل على أي أحد ارتكاب هذه الجريمة ".

وأشار الغول إلى أن وزراته رفعت ملفاً خاصاً بأسماء عدد من نزلاء الحملة الوطنية لمكتب رئيس الوزراء إسماعيل هنية بهدف تخفيف المحكوميات عنهم وتشجيعهم على التوبة والإقلاع عن تجارة وتعاطي المخدرات، داعياً وزارة الداخلية والشرطة الفلسطينية لتكثيف جهودهما وملاحقة كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطن.

وبالنيابة عن وزير الداخلية والأمن الوطني قال المهندس إيهاب الغصين مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام أشار فيها إلى مراحل حملة مكافحة المخدرات منوها إلى مخاطرها ودور العدو الصهيوني في ترويجها والتي يهدف من خلالها إلى أن ينسي الفلسطينيين أرضهم ومقاومتهم .

وقال الغصين :"إن وزارة الداخلية ستنفذ في القريب العاجل حكم الإعدام بحق عدد من تجار المخدرات الذين تم إلقاء القبض عليهم" ، موضحاً أن الاحتلال يجري محاولات كبيرة لإدخال المخدرات إلى قطاع غزة.
وأضاف الغصين:" أعلنت وزارة الداخلية هذه الحملة الوطنية قبل 3 أشهر مشددة بذلك على ضرورة مشاركة جميع الفصائل والمؤسسات والوزارات والجهات والمشايخ والعلماء"، منوها إلى أن هذه الحملة تعتبر مثالا يحتذى به للتوحد لمواجهة هذه الآفة .
من ناحية أخرى شدد الغصين على ضرورة عدم ترويج الشائعات خاصة فيما يتعلق بالاعترافات التي أعلنت عنها الداخلية مؤخرا وقال:" علينا أن ننتظر وألا نصدق الشائعات ".

في سياق آخر أشاد الأمين العام لحركة الأحرار أ . خالد أبو هلال بهذه الحملة معتبرا أن المخدرات من أخطر الأسلحة التي استخدمها العدو الصهيوني التي تهدف بالأساس لإسقاط أبناء الشعب الفلسطيني أمنيا وأخلاقيا وتجنيدهم لصالحه .

وأضاف:" في السابق كان يدخل السجين متعاطيا ويخرج من السجن تاجرا ولكن الرائع هنا أن الداخلية أحالت هذا الأمر إلى الإصلاح والدعوة حتى أن هناك عدد من النزلاء قد أقلع حتى عن التدخين وليس المخدرات فحسب ".
واختتم الحفل بكلمة لرئيس الحملة العقيد كمال أبو ندى أكد فيها أن الحملة حققت انجازات عظيمة على الأرض مؤكدا أن الحملة عملت على إيجاد كفالات ومساعدات لبعض النزلاء ، موضحا أن هذا الحفل هو بروتوكوليا فقط داعيا الجميع إلى مواصلة الجهود لمكافحة هذه الآفة نهائيا .
وأضاف:" تم تأهيل 167 نزيلاً في كافة مراكز التأهيل والإصلاح، والإفراج عن 35 نزيلاً بالإضافة إلى الإفراج عن 80 نزيلا بالكفالات المالية من المحاكم الشرعية في قطاع غزة، مشيراً إلى أن الحملة دفعت بالتعاون مع لجنة زكاة غزة مبلغ 20 ألف شيكل كغرامات مالية لخروج بعض النزلاء من المعتقلات ومراكز التوقيف.

وأكد أن تكاليف الحملة خلال 3 أشهر من عملها وصلت إلى مبلغ 65 ألف شيكل فقط، على خلاف السلطة السابقة التي صرفت مبلغ 50 ألف شيكل لتغطية فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، حسب ادعائه. 

أضف تعليقاً المزيد