تقارير وتحقيقات

فتاة فلسطينية تترشح في مشروع التوعية الانتخابية رغم صعوبة السمع والنطق لديها

رومل السويطي |
فتاة فلسطينية تترشح في مشروع التوعية الانتخابية رغم صعوبة السمع والنطق لديها في مدرسة الرام الثانوية للبنات

اخباريات:

عبأت منار من مدرسة الرام الثانوية للبنات (محافظة القدس) طلب ترشيحها بكل إصرار على خوض غمار تجربة المحاكاة الانتخابية التي تنفذها لجنة الانتخابات المركزية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، ضمن مشروع التوعية الانتخابية في المدارس 2008. حيث سلمت نموذج الترشيح للجنة انتخابات الصف التي تم اختيارها في الحصة الأولى من المشروع.

وبحسب تقرير صادر عن لجنة الانتخابات المركزية تلقت "شبكة اخباريات" نسخة عنه، فعلى الرغم من حالتها الخاصة المتمثلة في صعوبة النطق والسمع، إلا أن منار تغلبت على حالتها وانخرطت بفاعلية في المشروع كبقية الطالبات، تقول منار التي ساعدتها المرشدة الاجتماعية أثناء الكلام "تعلمنا أهمية عملية التسجيل للمشاركة في  المحاكاة الانتخابية، وسأدعو خلال فترة الدعاية الانتخابية إلى إنشاء مختبر في المدرسة".
وعلى ما يبدو لم يكن هذا السبب الوحيد الذي دفعها لترشيح نفسها، بل تطالب منار كذلك بتوفير كمبيوتر لكل طالب وطالبة، بالإضافة إلى إيجاد صف للحالات الخاصة في كل مدرسة.

وحسب التقرير، فان مشروع التوعية الانتخابية في المدارس 2008 يهدف إلى نشر الوعي الانتخابي بين طلبة الصف التاسع، وترسيخ مفهوم الانتخابات لدى الطلاب من خلال أسلوب المحاكاة الانتخابية، بالإضافة إلى تعزيز الثقافة الانتخابية لدى معلمي التربية المدنية للصف التاسع الأساسي الذين يقومون بالإشراف على الخطوات العملية للمحاكاة، بعد تلقيهم التدريب اللازم للمشروع من موظفي لجنة الانتخابات المركزية، الذين قدموا شرحا عن المشروع وأهدافه وآليات تنفيذه بطريقة سلسة وعملية، إلى جانب طباعة وتوزيع المنشورات والأدلة المساعدة للمعلمين والطلبة.

قامت منار في الأسبوع الثاني من المشروع بإدراج اسمها في سجل ناخبين الصف تمهيداً لترشيح نفسها ثم الاقتراع، تقول منار "السبب الرئيسي وراء تسجيلي هو رغبتي في الترشح عن صفي أولاً، والمشاركة فعليا في المحاكاة الانتخابية من خلال الحصول على حقي في الترشح والاقتراع". وتعتبر منار واحدة من بين 8,500 طالباً وطالبة من صفوف التاسع والتي يبلغ عددها 258 شعبة، الذين أدرجوا أسماءهم في السجل الانتخابي للمشروع.

واشار التقرير، الى أن منار تستعد لأسبوع الدعاية الانتخابية الممتد في الفترة من 23/11 إلى 27/11/2008، حيث أكدت أنها ستستخدم كافة الأساليب المتاحة للتعبير عن برنامجها الانتخابي، كاللوحات الكرتونية ولوحات الإعلانات الخاصة بالطلبة، وكذلك الإذاعة المدرسية، وحشد أكبر عدد ممكن من الطالبات لمساعدتها في دعايتها الانتخابية، كأختها سارة طالبة الصف العاشر، التي تعهدت بالوقوف إلى جانب أختها ودعمها في إقناع الطالبات بانتخابها، تقول سارة "سأبقى مساندة لأختي طوال هذه الفترة، وسأعمل على إيصال برنامج منار الانتخابي لكافة الطالبات، وإقناعهن بالإدلاء بأصواتهن لمنار، وأتمنى لو أنني في الصف التاسع كي يحق لي الاقتراع وأدلي بصوتي لمنار".
يبرز تفاعل الطالبات مع المشروع من خلال حصة الترشيح التي ألقتها المعلمة سمية خليل، إذ قدمت العديد من الطالبات نماذج الترشيح للجنة انتخابات الصف، حيث أعلنت اللجنة إقفال باب الترشيح عند نهاية الحصة، واقترحت معلمة التربية المدنية أن يتم تعميم المشروع على عدد أكبر من المدارس، حيث يتم تنفيذ المشروع حالياً في 106 مدارس في الضفة الغربية، كما نوهت إلى ضرورة أن يشمل المشروع مستقبلاً صفوفاً إضافية كصفوف العاشر الذين يعتبروا أقرب سناً إلى السن القانونية للتسجيل في سجل الناخبين.
سيكون يوم الاقتراع في الأسبوع السادس من المشروع في الفترة من 30/11 – 4/12/2008، وتأمل منار أن يحالفها الحظ في ذلك اليوم لتعمل مع الطالبات على تحقيق برنامجها الانتخابي، "مهما كانت النتيجة سأعتبر نفسي أنني فزت، فبمجرد مشاركتي في هذا المشروع هو انتصار لي وللطالبات لاكتسابنا معلومات ومهارات جديدة" قالت منار. وسيشهد أسبوع الاقتراع تنافسا في المدارس الـ 106 بين طلبة صفوف التاسع إذ من المقرر أن يفوز 3 مرشحين من كل صف حصلوا على أعلى الأصوات في هذه المحاكاة الانتخابية.

أضف تعليقاً المزيد